logo yajnoub    

توافق على استمرار التنسيق مع فرنسا ومفاوضات "مختلفة".. مبادرة ميقاتي "الأقرب الى الواقع"

2020/10/06 - 08:29:16am   

كتبت صحيفة "الأنباء" تقول إنّ السلطة السياسية ما زالت ملتزمة "بالحجر على عملية تأليف الحكومة، وقد أشارت مصادر عين التينة عبر "الأنباء" الى ان الرئيس نبيه بري كان قبل التوجه الى الكويت لتقديم العزاء بأميرها الراحل صباح الأحمد الجابر الصباح، وعد بمفاتحة رئيس الجمهورية ميشال عون بالوضع الحكومي على الطائرة التي أقلعت بالوفد اللبناني دون أن تهبط بعد على مدرج التوافق الحكومي، وقد اقتصر الإتفاق على إعادة تحريك هذا الملف في الأيام المقبلة، وأن يُجري كل منهما اتصالاته الخاصة بالكتل النيابية للوقوف على رأيها بما خصّ الاسم الذي سيكلَّف بتشكيل الحكومة، كما لجهة الشكل وعدد الوزراء.

 
 
 
 
 

ولفتت مصادر عين التينة إلى أن وجهات النظر بين عون وبري كانت متقاربة بأنه لا يجوز ربط هذا الاستحقاق بالانتخابات الأميركية، ولا أية عوامل خارجية أخرى.
وأكدت مصادر التينة أيضاً ان "عون وبري متفقان على استمرار التنسيق مع الجانب الفرنسي، الذي ما زال يؤكد حرصه على دعم لبنان ومساعدته لإنقاذ اقتصاده، وهذا وحده كافياً لاستمرار التنسيق والتشاور معه".
بدورها، أشارت مصادر بعبدا عبر "الأنباء" الى أن مفاوضات تأليف الحكومة هذه المرة "قد تكون مختلفة" عن المرات السابقة، وأن "الرئيس عون يرغب بأن تكون الشخصية التي سيتم تكليفها من أصحاب التجارب السياسية لأن المثاليات وحدها لا تكفي لقيادة البلاد".

وقالت مصادر بعبدا إن "لبنان بلد متنوع، ويجب مراعاة كافة القوى السياسية دون استثناء وهو ما يعمل عليه عون لإنجاز هذا الاستحقاق".
وفي سياق متصل، تحدثت مصادر التيار الوطني الحر عبر "الأنباء" عن ضرورة معرفة موقف رؤساء الحكومات السابقين "الذين يجب أن يكونوا جزءا ًأساسياً من المشاورات، وصولاً الى تسمية شخصية جديدة لهذه المهمة".
المصادر لفتت الى أن "الصيغة التي اقترحها الرئيس نجيب ميقاتي تبقى الأقرب الى الواقع، لكن الأهم يبقى هو الاتفاق على الاسم وشكل الحكومة وعددها واعتماد المداورة في كل الحقائب دون استثناء"، متمنية "تشكيل الحكومة قبل انقضاء مهلة الستة أسابيع التي حددها الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون".
 


المصدر:   لبنان 24

 

 توافق على استمرار التنسيق مع فرنسا ومفاوضات

أخبار ذات صلة